مداخيل وكميات قياسية لصادرات التمور

à 10/10/2016 - 17:25

بلغت حصيلة صادرات التمور للموسم المنقضي (أكتوبر2015-سبتمبر2016) 110ألف طن وبقيمة 473.7 مليون دينار بزيادة بـ 10% من حيث الكميات و2.8 % من حيث القيمة عن الموسم الذي سبقه.
وتم تصدير التمور التونسية لـ 82 دولة وفي 5 قارات. حيث تحتل المغرب المرتبة الأولى لصادرات التمور التونسية (29.8 ألف طن) تليها فرنسا (9.8 ألف طن) فاسبانيا (7.3) فايطاليا (6.8) إلى أخره.
ويبلغ عدد المصدرين 200 مصدر و127 شركة تجارة دولية عبر 73 محطة تكييف. وسينطلق تصدير التمور للموسم الحالي يوم 12 أكتوبر 2016.


وللإشارة تقدر المساحة الجمليةالحالية لواحات النخيل بـ53.9 ألف هك تتمركز أساسا بولايتي قبلي وتوزر وتتوزع بين الولايات المنتجة بنسب متفاوتة حيث تحتوي ولاية قبلي على36 ألف هكتار (67%من المساحة الجملية) فيما تحتوي ولاية توزر على 8440 هك (15%من المساحة الجملية) أما ولاية قابس فتحتوي على 6800 هك (13% من المساحة الجملية) وتحتوي ولاية قفصة على 2650 هك (5 % من المساحة الجملية).
قدرت صابة الموسم الحالي بحوالي 242 ألف طن مقابل 246 ألف طن في الموسم الماضي أي بتراجع طفيف بنسبة 1.7%. وتتوزع هذه الصابة بين 182.5 ألف طن دقلة نور أي في مستوى الموسم الماضي و59.5 ألف طن تمور مطلق مقابل 63.5 ألف طن في الموسم الماضي أي بتراجع بـ6.3% مقارنة بالموسم الفارط و يعزى هذا التراجع خاصة الى تباعد الدورة المائية بالواحات القديمة بولاية قابس وببعض الواحات بنفطة ودقاش من ولاية توزر. وبالرغم من هذا التراجع تعتبر النوعية والجودة لهذا الموسم عموما طيبة.

هذا وقد انطلقت البيوعات على رؤوس النخيل بولاية توزر في منتصف شهر جويلية 2016 وقد بلغت 70% و تراوحت الأسعار بين 1.5-2.8 د/كلغ حيث بلغ تقدم درجة النضج لصنف دقلة النور داخل العرجون 35% في الواحات القديمة و70% في الواحات الحديثة أما بالنسبة لأصناف التمور المطلق فقد بلغت درجة النضج 100% ونسبة الجني 75% .

Commentaires